مرحبا بكم في منتدى صغار الحنون


مرحبا بكم في منتدى صغار الحنون

أجمل مـا في الحياة أن تبني جسراً من الأمل فوق بحر من اليأس 
الرئيسيةform.alhanouneاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تتشرف إدارة منتدى صغار الحنون على لسان حنان بدعوة الكل للمشاركة في هذا المنتدى، نتمنى للجميع فسحة طيبة في رحاب جنبات بيتكم الحنون. لنهوض بالمنتدى ودعمه المرجو مراسلنا على البريد الإلكتروني التالي Alhanoune27@gmail.com، إلى الملتقى.
smileys Amoureux

شاطر | 
 

 قصة قصيرة ذات مغزى جميل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسماء
أنشط الأوفياءavatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 44

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 30/01/2011


مُساهمةموضوع: قصة قصيرة ذات مغزى جميل    الأربعاء فبراير 09, 2011 4:40 am



كانت فتاة صغيرة ووالدها يعبران الجسر , وكان الاب من النوع الذي يخاف , قال الأب لابنته الصغيرة : حبيبتي , من فضلك امسكي بيدي حتى لا تقعي في النهر .
قالت الإبنة الصغيرة , لا يا أبي . انت امسك بيدي .
سأل الأب باستغراب " وما الفرق ؟ "
أجابت الابنة " هناك فرق كبير "
إذا أمسكت أنا بيدك , وحدث مكره لي , فاحتمال ان أترك يدك , ولكن إن أمسكت أنت بيدي , فأنا متأكدة أنه مهما حدث , فإنك لن تترك يدي وتدعها .






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شهودي
أنشط الأوفياءavatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 23

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 31/08/2010

الموقع الموقع : صغار الحنون


مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيرة ذات مغزى جميل    الأربعاء فبراير 09, 2011 7:17 am



مشكورررا


والله حلوه مشكورا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مديرة المنتدى
الإدارة العامةavatar


عدد المساهمات عدد المساهمات : 489

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 24/06/2009

الموقع الموقع : http://alhanoune-belouardi.exprimetoi.net


مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيرة ذات مغزى جميل    الأربعاء فبراير 09, 2011 8:16 am


قصة هادفة و متميزة



أبدعتي








_________________


عدل سابقا من قبل مديرة المنتدى في السبت ديسمبر 13, 2014 7:02 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhanoune-belouardi.exprimetoi.net
اسماء
أنشط الأوفياءavatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 44

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 30/01/2011


مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيرة ذات مغزى جميل    الأربعاء أغسطس 31, 2011 10:16 am




شكرا لكما الاثنين




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مديرة المنتدى
الإدارة العامةavatar


عدد المساهمات عدد المساهمات : 489

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 24/06/2009

الموقع الموقع : http://alhanoune-belouardi.exprimetoi.net


مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيرة ذات مغزى جميل    الخميس سبتمبر 01, 2011 8:27 am



تسلمي حبيبتي العفو





_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhanoune-belouardi.exprimetoi.net
روح الورد
أصدقاء اليومavatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 18

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 02/09/2011

الموقع الموقع : مكه المكرمه


مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيرة ذات مغزى جميل    الإثنين سبتمبر 05, 2011 5:48 pm



الذئب والكلاب



كانتِ الأغنامُ، تسومُ في المرعى، وادعة آمنة، لا تخاف من الذئاب، إذْ كان يحرسها، ثلاثةٌ من الكلاب. وكان الراعي الطيِّب، يجلس في ظلّ ظليل، تحت شجرةٍ وارفة، يعزف ألحاناً شجيّةً، تهفو لها الأغصان، وتهيمُ بها الأنسام..‏



وفي هذه الأثناء، كان ذئبٌ مخاتل، يرصدُ الأغنامَ خلسة، ويلتفت إلى الكلاب، فلا يجرؤ على الاقتراب..‏



وفجأة..‏ أبصرَ الكلابَ تقتتل، وقد انشغل بعضها ببعض..‏ ضحك الذئبُ مسروراً، وقال في نفسه:‏ الآن أمكنَتْني الفرصة!‏ واقترب الذئبُ من القطيع، فشاهد نعجة قاصية، فوثبَ عليها سريعاً، وأنشبَ أنيابه فيها..‏ أخذتِ النعجةُ، تثغو وتستغيث..‏ سمع الكلابُ، الثغاءَ الأليم، فكفّوا عن القتال، وتركوا الخصامَ والخلاف، وانطلقوا جميعاً إلى الذئب، وحينما رآهم مقبلين، طار فؤاده ذعراً، فأفلَتَ النعجة، وانسلَّ هارباً، لا يلوي على شيء..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
روح الورد
أصدقاء اليومavatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 18

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 02/09/2011

الموقع الموقع : مكه المكرمه


مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيرة ذات مغزى جميل    الإثنين سبتمبر 05, 2011 5:53 pm



صانع المعروف



معروف فلاح يعيش في مزرعته الصغيرة على شاطئ أحدى البحيرات ، تعود على عمله الذي أخذه عن والده ، وهو حرث الأرض وزراعتها وريها..اعتبر هذا العمل خدمة لوطنه الغالي الذي أعطاه الكثير ولم يبخل عليه بأي شئ ..وكان معروف يتسلى بمظهر البحيرة التي تعيش فيها مجموعة طيور الأوز والبط ، وكانت أشكالها الجميلة وسباحتها في البحيرة مما تعود أن يراه يوميا وهذه هي تسليته الوحيدة...إنه لا يعرف الكسل ، فهو منذ الفجر يستيقظ نشيطا متفائلا..ولما كان عمله بدنيا فقد ازدادت صحته قوة وصلابة ، وأصبح يضاعف العمل في مزرعته ، فعرف أن زيادة الانتاج دائما تأتي بالعزيمة والايمان.




وذات يوم وهو في مزرعته أثناء قيامه بشق الأرض ، إذا بصوت خافت يأتي من خلفه ، فاستدار فإذا هو ثعبان ضخم، فتخوف الفلاح وأراد الفرار ، ولكن الثعبان قال له: قف أيها الفلاح وأسمع حديثي لعلك تشفق عليّ ، وإن لم تقتنع فلا عليك ، أتركني ومصيري. فصعد الفلاح على ربوة وبسرعة حتى جعل البحيرة بينه وبين الثعبان من بعيد ، فقال الثعبان :إنني لم أضر أحدا في هذه القرية وقد عشت فترة طويلة فيها ، وانظر ستجد أبنائي خلف الشجرة ينتظرون قدومي بفارغ الصبر وانظر الى الراعي يريد أن يقضي عليّ بفأسه فخبئني حتى يذهب وسوف لا تندم على عملك .




فنزل معروف وخبأه في مكان لا يراه ذلك الراعي الذي ظل يبحث عنه هنا وهناك وغاب الراعي عن الأنظار وكأنه لم يجد فائدة من البحث عن الثعبان حيث اختفى، ولما أحس الثعبان بالأمان أخذ يلتف على معروف الذي أمنه على نفسه ، وجد معروف نفسه في ورطة كبيرة ، فالثعبان السام يلتف حول عنقه ، وحتى الصراخ لو فكر فيه لن يفيده فالمكان لا يوجد فيه أحد وخاصة أن خيوط الليل بدأت تظهر في السماء ، وأهالي القرية البعيدون عن كوخه ومزرعته تعودوا أن يناموا مبكرين ، ومن يغيثه من هذا الثعبان الذي يضغط على رقبته ويقضي عليه؟ وهل في الامكان لشخص ما أن يقترب؟المنظر رهيب ، وهل يصدق أحد أن أنسانا ما يسمع كلام الثعبان مثل معروف ويأمنه ويقربه اليه ؟




وهنا قال معروف للثعبان: أمهلني حتى أصلي. وفعلا توضأ وصلى ركعتين وطلب من الله سبحانه وتعالى أن يخلصه من هذا الثعبان المخيف الرهيب بضخامته وسمومه القاتلة. وبينما هو كذلك إذا بشجرة قد نبتت وارتفعت أغصانها وصارت لها فروع ، فتدلى غصن تحب أكله الثعابين وتبحث عنه ، فاقترب الغصن الى فم الثعبان ، فأخذ الثعبان يلتهم الغصن وماهي الا دقائق حتى إنهار الثعبان وسقط وكانت الشجرة عبارة عن سم ، فقتل ذلك الثعبان الذي لم يوف بعهده مع من حماه ، وفجأة اختفت الشجرة المسمومة وعلم معروف أن الله قريب من الانسان ، وانه لابد أن يعمل المعروف مع كل الناس ، ومع من يطلب منه ذلك .



تااااااااااااااااااااااااابعونى




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
روح الورد
أصدقاء اليومavatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 18

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 02/09/2011

الموقع الموقع : مكه المكرمه


مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيرة ذات مغزى جميل    الإثنين سبتمبر 05, 2011 5:58 pm


°°°°الديك والفجر°°°°



استيقظ حمدانُ باكراً، فأمسكَ ديكَهُ الأحمر، وربط ساقيه جيداً، ثم ألقاهُ في السلّة، ومضى إلى المدينة..‏
وقف حمدان، في سوق المدينة، والديكُ أمامه في السلَّة، ينتظر مَنْ يشتريه.. وكلّما مرَّ به رجلٌ، فحصَ الديكَ بناظريه، وجسّهُ بيديهِ، ثم يساومُ في الثمن، فلا يتفقُ مع حمدان، وينصرف مبتعداً..‏
قال الديك في نفسه:‏ إذاً ستبيعني يا حمدان,‏ وتململَ في السلّة، يحاولُ الخروجَ، فلم يقدر..‏ قال غاضباً..‏ كيف يمدحون المدينةَ ولم أجدْ فيها إلاّ الأسر؟!‏ وتذكّرَ القريةَ والحرية، فقال:‏ لن يصبرَ أهلُ قريتي على فراقي، فأنا أُوقظهم كلّ صباح.




أقبل رجلٌ من قرية حمدان، فسلّم عليه، وقال:‏ ماذا تعمل هنا؟‏
أريدُ أنْ أبيعَ هذا الديك .‏
أنا أشتريه.‏
اشترى الرجلُ، ديكَ حمدان، وعاد به إلى القرية..‏










قال الديك مسروراً:‏ كنتُ أعرفُ أنّ القريةَ سترجعني، لأُطلعَ لها الفجر.
وحينما دخل الرجلُ القريةَ، دهشَ الديكُ عجباً..‏ لقد استيقظ الناسُ، وطلعَ الفجر!‏
سأل الديك دجاجةً في الطريق:‏ كيف طلعَ الفجرُ، في هذا اليوم؟!‏
كما يطلعُ كلّ يوم‏ .
ولكنني كنتُ غائباً عنِ القرية!‏
في القرية مئاتُ الديوكِ غيرك .‏
قال الديك خجلاً:‏ كنتُ أعتقدُ انّهُ لا يوجدُ غيري‏
قالتِ الدجاجة:‏ هكذا يعتقد كلّ مغرور .‏




وفي آخر الليل، خرج ديكُ حمدان، وأصغى منصتاً فسمع صياحَ الديوكِ، يتعالى من كلّ الأرجاء، فصفّقَ بجناحيهِ، ومدّ عنقه، وصاح عالياً، فاتّحدَ صوتُهُ بأصوات الديوك.. وبزغ الفجرُ الجميل..




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
روح الورد
أصدقاء اليومavatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 18

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 02/09/2011

الموقع الموقع : مكه المكرمه


مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيرة ذات مغزى جميل    الإثنين سبتمبر 05, 2011 6:09 pm



البالون الاحمر


صباحَ العيد.. اشترى سامرٌ، بالوناً أحمرَ، وطار إلى البيت، فرحاً مسروراً..‏
سألَتْهُ أخته سمر:‏ ماذا اشتريْتَ يا سامر؟‏
اشتريْتُ بالوناً أجملَ من بالونِك.‏
أخرج سامرٌ البالون، وضعَ فوهته على فمه، وبدأ ينفخ فيه..‏ أخذ البالون يكبرُ، شيئاً فشيئاً..‏ صار مثلَ بطيخةٍ ملساء.‏ مازال سامرٌ ينفخُ، وينفخ، وينفخ..‏
تألَّمَ البالونُ، وقال:‏ كفى نفخاً يا سامر!‏
ولمَ؟‏
لأنّكَ تؤلمني كثيراً.‏
سأجعلكَ أكبرَ من بالون سمر.‏
ولكنَّني لم أعدْ أحتمل.. يكادُ جلدي يتمزَّق!‏
لا تخفْ، إنِّهُ ليِّن.‏
قالت سمر:‏ سينفجر بالونكَ يا سامر!‏
لماذا؟‏
لأنّ الضغط الكثير، يُولِّدُ الانفجار‏ .
أنتِ زعلانة لأنَّ بالوني أصبح كبيراً.‏
لستُ زعلانةً، أنا أنصحكَ.‏
لن أسمعَ نُصْحَكِ.‏


نفخ سامرٌ نفخةً جديدة، فدوَّى أمامَ وجهِهِ، انفجارٌ شديد..‏ ارتجف جسمُهُ، وانتابَهُ الذعر.‏ لقد انفجر البالون!‏ قعدَ سامرٌ، نادماً حزيناً، يرنو بحسرةٍ، إلى بالون سمر..‏
قالت سمر:‏ أرأيت؟.. لم تصدِّقْ كلامي!‏
قال سامر:‏ معكِ حقٌّ، لقد حمَّلْتُ البالونَ فوقَ طاقتِهِ.‏



تابعوني

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مديرة المنتدى
الإدارة العامةavatar


عدد المساهمات عدد المساهمات : 489

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 24/06/2009

الموقع الموقع : http://alhanoune-belouardi.exprimetoi.net


مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيرة ذات مغزى جميل    الإثنين سبتمبر 05, 2011 6:19 pm



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhanoune-belouardi.exprimetoi.net
 
قصة قصيرة ذات مغزى جميل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرحبا بكم في منتدى صغار الحنون :: . نزهة العشاق :: احكي يشهرزاد-
انتقل الى: