مرحبا بكم في منتدى صغار الحنون


مرحبا بكم في منتدى صغار الحنون

أجمل مـا في الحياة أن تبني جسراً من الأمل فوق بحر من اليأس 
الرئيسيةform.alhanouneاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تتشرف إدارة منتدى صغار الحنون على لسان حنان بدعوة الكل للمشاركة في هذا المنتدى، نتمنى للجميع فسحة طيبة في رحاب جنبات بيتكم الحنون. لنهوض بالمنتدى ودعمه المرجو مراسلنا على البريد الإلكتروني التالي Alhanoune27@gmail.com، إلى الملتقى.
smileys Amoureux

شاطر | 
 

 المنديل السحري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كاميليا ايمان
أنشط الأوفياءavatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 140

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 27/08/2010


مُساهمةموضوع: المنديل السحري   الجمعة أغسطس 27, 2010 10:44 am




المنديل السحري



كان يا مكان فلاَّح ميسور يعيش في حقله مع زوجته وأولاده الخمسة. وذات موسم انحبس المطر فحزن الفلاَّح وكان قد بذر الحب، فتوجَّه إلى حقله العطشان، ناظراً إلى الغيم، منشدا‏:
تعال يا مطر تعالْ‏
كي تكبر البذورْ‏
ونقطفَ الغلالْ‏
تعال لتضحكَ الحقولْ‏
وننشدَ الموّالْ‏



مضت الغيوم.. غير آبهة بنداء الفلاّح، فزاد حزنه، واعتكف في بيته مهموماً حزينا.
اقتربت منه زوجته مواسية‏,صلِّ على النَّبي يا رجل, هوّن عليك, مالك تصنع من الحبّة قبّة.
دعيني يا أمّ العيال الله يرضى عليكِ ولا تزيدي همّي.
طيّب إلى متى ستبقى جالساً هكذا تسند الحيطان, قم اخرج اسر في مناكبها, أسعى.
ألا ترين أنّ الأرض قد تشقّقت لكثرة العطش والحَبَّ الذي بذرته أكلته العصافير.
دعيني بالله عليكِ فأنا لم أعد أحتمل.
لكنّك إذا بقيت جالساً فسنموت جوعاً, لم يبقَ لدينا حفنة طحين, قم واقصد الكريم، فبلاد الله واسعة.



اقتنع الرّجل بكلام زوجته, فحمل زاده وودّع أهله, ثمّ مضى. كانت هذه الرّحلة هي الأولى لـه, لذا كابد مشقات وأهوالاً,  فأحياناً يظهر لـه وحش فيهجم عليه بعصاه الغليظة ويطرحه أرضا, وأحياناً يعترضه جبل عال فيصعده, وهكذا إلى أن وصل إلى قصر فخم تحيط به الأشجار وتعرّش على جدرانه الورود.
وما إن اقترب الفلاَّح من باب القصر، حتّى صاح به الحارس, هيه أنت، إلى أين‏.
أريد أن أجتمع بصاحب القصر.
ماذا تريد أن تجتمع بالسلطان.
وسمع السلطان الجالس على الشرفة حوارهما، فأشار للحارس أن يُدخل الرجل وفور مثوله أمامه قال:‏
السَّلام على جناب السّلطان.
وعليك السلام ماذا تريد‏.
أريد أن أعمل‏.
وما هي مهنتك.
فلاَّح أفهم بالزراعة
ثمّ سرد له قصّته.



...إيه... طيّب، اسمع ما سأقوله، أمّا العمل بالزراعة فهذا مالا أحتاجه، عندي مزارعون. لكن إذا رغبت في تكسير الصخور. فلا مانع الأرض مليئة بالصّخور. وأنا أفكر باقتلاعها والاستفادة من مكانها.
موافق‏.
إذاً اتفقنا على الأمر الأوّل بقي الأمر الثاني.
ما هو.
الأجر أنا أدفع للعامل ديناراً ذهبياً كل أسبوع فهل يوافقك هذا المبلغ.
حكّ الفلاّح رأسه مفكراً قال.
عندي اقتراح ما رأيك أن تزن لي هذا المنديل في نهاية الأسبوع وتعطيني وزنه ذهباً.
وأخرج الفلاّح من جيبه منديلاً صغيراً مطرزاً بخيوط خضراء.‏
وفور مشاهدة السلطان المنديل شرع يضحك حتّى كاد ينقلب من فوق كرسيّه الوثير ثمّ قال:
منـ.. منديل يا لك من رجل أبله وكم سيبلغ وزن هذه الخرقة أكيد أنّ وزنها لن يتجاوز وزن قرش من الفضّة ها ها ها أحمق مؤكد أنك أحمق.
بلع الفلاّح ريقه وقال:
يا سيّدي ما دام الرّبح سيكون في صالحك فلا تمانع أنا موافق حتّى لو كان وزنه وزنَ نصف قرش‏.
لمس السّلطان جدّية كلام الفلاّح فاستوى في جلسته وقال:
توكَّلنا على الله، هاك المطرقة وتلك الصّخور شمّر عن زنديك وابدأ العمل وبعد أسبوع لكل حادث حديث‏.



أمسك الفلاّح الفأس بزندين فولاذيين مشى باتجاه الصّخور بخطا واثقة, نظر إليها نظرة المتحدِّي. ثمّ وببسالة الباشق هوى عليها بمطرقته فتفتّتت تحت تأثير ضرباته العنيفة
متحوّلة إلى حجارة صغيرة. وكلّما نزَّل من جبينه عرق الجهد والتعب أخرج منديله الصّغير ومسحه.‏ عَمِلَ الفلاّح بجدّ واتفانٍ، حتّى إنّه في تمام الأسبوع أتى على آخر صخرة، صحيح أنّ العرق تصبّب من جبينه كحبّات المطر، لكن ذلك لم يمنعه من المثابرة والعمل.‏



انقضى أسبوع العمل، وحان موعد الحساب.‏
عافاك الله أيُّها الفلاّح لقد عملت بإخلاص، هاتِ منديلك كي أزنه لك.
ناولـه الفلاّح منديله الرّطب وضعه في كفّة ووضع قرشاً فضيَّاً في الكفّة الأخرى.
فرجحت كفّة المنديل أمسك السلطان عدّة قروش وأضافها، فبقيت كفّة المنديل راجحة‏.
امتعض  أزاح القروش الفضيّة ووضع ديناراً ذهبياً فبقيت النتيجة كما هي.
احتار  طلب من الحاجب منديلاً غمسه في الماء ووضعه مكان منديل الفلاّح فرجحت‏ كفّة الدّينار‏.
زَفَرَ  نظر إلى الفلاّح غاضباً قال‏.
أفّما سرّ منديلك أهو مسحور ظننت أن الميزان خَرب لكن وزنه لمنديل الماء صحيح.
ابتسم الفلاّح, وشرع السلطان يزن المنديل من جديد.
فوضع دينارين ذهبيين, ثلاثة أربعة حتى وصل إلى العشرة حينها توازنت الكفّتان.
كاد السلطان يجن، ماذا يحدث أيعقل هذا  عشرة عشرة دنانير.
نهض محموما أمسك بياقة الفلاّح وقال‏.
تكلّم أيُّها المعتوه اعترف من سحر لك هذا المنديل.
وبهدوء شديد أجابه الفلاّح‏.
أصلح الله مولاي السلطان, القصّة ليست قصّة سحر فأنا لا أؤمن به.
القصّة باختصار هي أنّ الرّجل عندما يعمل عملاً شريفاً يهدف من ورائه إلى اللقمة الطّاهرة.
ينزّ جبينه عرقاً هذا العرق يكون ثقيلاً أثقل من الماء بكثير.
هزَّ السلطان رأسه وابتسم راضياً قال‏: سلّم الله فمك وبارك لك بمالك وجهدك وعرقك, تفضل خذ دنانيرك العشرة, واقصد أهلك غانما.



قصد الفلاّح أهله مسرورا, وأخبرهم بما جرى, ففرحوا وهللوا, وتبدلت معيشتهم, فنعموا ورفلوا‏.



وتوتة توتة خلصت الحتوتة‏





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحمامة البيضاء
أنشط الأوفياءavatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 19

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 17/06/2010

الموقع الموقع : صغار الحنون


مُساهمةموضوع: رد: المنديل السحري   الثلاثاء أغسطس 31, 2010 3:36 am


شكرا أختي جدا جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كاميليا ايمان
أنشط الأوفياءavatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 140

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 27/08/2010


مُساهمةموضوع: رد: المنديل السحري   الثلاثاء أغسطس 31, 2010 8:56 am


شكرا على ردك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مديرة المنتدى
الإدارة العامةavatar


عدد المساهمات عدد المساهمات : 489

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 24/06/2009

الموقع الموقع : http://alhanoune-belouardi.exprimetoi.net


مُساهمةموضوع: رد   الإثنين سبتمبر 20, 2010 3:45 pm



صدق من قال: "من جد وجد و من زرع حصد"

قصة روووووووووووووووعة





عدل سابقا من قبل مديرة المنتدى في السبت ديسمبر 13, 2014 5:36 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhanoune-belouardi.exprimetoi.net
*لولو الدلوعه*
أنشط الأوفياءavatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 6

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 06/10/2010

الموقع الموقع : http://banota2.ahlamontada.com/


مُساهمةموضوع: رد: المنديل السحري   السبت أكتوبر 30, 2010 2:30 am


قصة جمييييييييييييييييييييييييييلة

يسلمو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الماستي
أنشط الأوفياءavatar


عدد المساهمات عدد المساهمات : 103

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 30/10/2010

الموقع الموقع : صغار الحنون


مُساهمةموضوع: رد: المنديل السحري   الجمعة نوفمبر 12, 2010 2:12 am


قصة رائعة اشكرك على هذا التواضع  Smile                                                             كاميليا ممكن اتعرف Smile
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شهودي
أنشط الأوفياءavatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 23

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 31/08/2010

الموقع الموقع : صغار الحنون


مُساهمةموضوع: رد: المنديل السحري   الجمعة نوفمبر 12, 2010 3:12 am


قصه حللللللللللللللللللللللللللللللوه
ممممممممره
Laughing
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
روح الورد
أصدقاء اليومavatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 18

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 02/09/2011

الموقع الموقع : مكه المكرمه


مُساهمةموضوع: رد: المنديل السحري   الإثنين أكتوبر 31, 2011 11:58 am


انا كنت بدي المنديل السحري بس مشكوره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
روح الورد
أصدقاء اليومavatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 18

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 02/09/2011

الموقع الموقع : مكه المكرمه


مُساهمةموضوع: رد: المنديل السحري   الإثنين أكتوبر 31, 2011 12:01 pm



الشجرة الأم



استيقظ طارق في يوم الشجرة متأخراً على غير عادته... وكان يبدو عليه الحزن. ولما سأل أمه عن أخوته قالت له انهم ذهبوا ليغرسوا اشجاراً.
اضطرب وقلق. قال بغيظ:‏ ومتى ذهبوا ياأمي.
أجابت:‏ منذ الصباح الباكر .. ألم يوصوكم في المدرسة أنه يجب أن يغرس كل منكم شجرة ؟ ألم ينبهوكم إلى أهمية الشجرة‏.
قال :‏ نعم.. لقد أوصتنا المعلمة بذلك... وشرحت لنا عن غرس الشجرة في يوم الشجرة، أما أنا فلا أريد أن أفعل.
قالت الأم بهدوء وحنان:‏ ولماذا ياصغيري الحبيب؟... كنت أتوقع أن تستيقظ قبلهم, وتذهب معهم. لم يبق أحد من أولاد الجيران إلا وقد حمل غرسته وذهب. ليتك نظرت إلى تلاميذ المدراس وهم يمرون من أمام البيت في الباصات مع أشجارهم, وهو يغنون ويضحكون في طريقهم إلى الجبل لغرسها. إنه عيد يابني فلاتحرم نفسك منه.
قال طارق وقد بدأ يشعر بالغيرة والندم:‏لكن الطقس باردجداً ياأمي, ستتجمد أصابعي لو حفرت التراب، وأقدامي ستصقع.
أجابت:‏ومعطفك السميك ذو القبعة هل نسيته؟ وقفازاتك الصوفية ألا تحمي أصابعك؟ أما قدماك فما أظن أنهما ستصقعان وأنت تحتذي حذاءك الجلدي المبطن بالفرو.‏
صمت طارق حائراً وأخذ يجول في أنحاء البيت, حتى وقعت عينه على التحفة الزجاجية الجميلة التي تحفظ صور العائلة وهي على شكل شجرة، ووقف يتأملها‏.
قالت الأم:‏ هل ترى إلى شجرة العائلة هذه؟ إن الأشجار كذلك هي عائلات... أم وأب وأولاد. وهي تسعد مثلنا إن اجتمعت مع بعضها بعضاً وتكاثرت فأعطت أشجاراً صغيرة. إن الشجرة هي الحياة يابني ولولاها ماعرفنا الفواكه والثمار, ولا الظلال ومناظر الجمال. إضافة إلى أننا ننتفع بأخشابها وبما تسببه لنا من أمطار، ثم هل نسيت أن الأشجار تنقي الهواء وتساعدنا على أن نعيش بصحة جيدة.
صمت طارق مفكراً وقال:‏حسناً... أنا أريد إذن أن أغرس شجرة.. فهل شجرتي ستصبح أماً‏.
أجابت الأم بفرح:‏ طبعاً... طبعاًيابني. كلما كبرت ستكبر شجرتك معك. وعندما تصبح أنت أباً تصبح هي أماً لأشجار صغيرة أخرى هي عائلتها, وستكون فخوراً جداً بأنك زرعتها‏.
أسرع طارق إلى خزانة ثيابه ليخرج معطفه وقفازاته.سأل أمه بلهفة:‏هل أستطيع أن ألحق... أخوتي والجميع.
ضحكت الأم وقالت:‏ كنت أعرف أنك ستطلب مني ذلك... شجرتك في الحوض أمام الباب في كيس صغير شفاف... وإنا كما تراني قد ارتديت ثيابي هيا بنا.
وانطلق طارق مع أمه فرحاً يقفز بخطوات واسعة... واتجها نحو الجبل وهما يغنيان للشجرة... شجرة الحياة أنشودة الحياة

I love you



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
روح الورد
أصدقاء اليومavatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 18

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 02/09/2011

الموقع الموقع : مكه المكرمه


مُساهمةموضوع: رد: المنديل السحري   الإثنين أكتوبر 31, 2011 12:05 pm




الحقيبة الهاربة



أمضى مازن عطلة صيفيّة ممتعة، فزار البحر برفقة أبويه وأخويه مستمتعاً بالسباحة، وذهب إلى الحدائق والبساتين يلاحق الفراشات والعصافير. أمّا كرته المطاطيّة، فكانت رفيقته إلى الساحات والأندية، وكلّ الأمكنة التي يلعب فيها مع رفاقه وأصدقائه الذين يهوون كرة القدم فهو يحبُّ الرياضة أكثر من أيّة هواية أخرى. لذلك فقد طلب من والده أن يشتري له عند قدوم العام الدراسي حقيبة مدرسيّة عليها رسوم الرياضيين الذين يراهم في المباريات الرياضية العربيّة والعالميّة .
ذهب مازن وأبوه إلى السوق، وبدءا يفتّشان عن الحقيبة المطلوبة في الدكّان الأول لم يجداها, في الدّكان الثاني لم يجداها... وكذلك في بقية الحوانيت والمجمعات. فمازن كان يريد حقيبة ذات ألوان زاهية ومواصفات معينة.. وأخيراً، وبعد جهد جهيد، وبعد أن مضى نصف النهار فيالبحث التقى بضالّته المنشودة، ورأى حقيبته عند بائع جوّال إنّها هي.. هي من افتشّ عنها .صاح مازن والفرحة ترقص فوق وجهه، متابعاً كلامه:  سأتباهى بها على كلّ زملائي في المدرسة, المهم أن تحافظ عليها، وعلى جميع أشيائك الأخرى; لابأس.. لا بأس
اشترى الأب لابنه كلّ ما يلزمه من حاجيات مدرسيّة.. كتب، دفاتر، أقلام تلوين, قلم حبر، قلم رصاص، ممحاة، مبراة، ولم يعد ينقصه شيء أبداً. فرحت الحقيبة بأصحابها الجدد.. قالت لهم:  سنبقى أصدقاء طوال العام. ونمضي معاً أياماً جميلة إن شاء اللَّه.. إن شاء اللَّه .أجاب قلم الرصاص، ولم يكن يدري عن مصيره المنتظر شيئاً على الإطلاق.فلم يمض اليوم الأوّل على افتتاح المدرسة، حتى كان مازنقد استهلك قلمه تماماً، من جراء بريه الدائم له.بعد عدة أيام، وبينما التلاميذ يرسمون على دفاترهم شكلاً معيّناً طلبت المعلمة تنفيذه، جلس مازن في مقعده واجماً، شارداً
سألت المعلمة:  لماذا لاترسم يا مازن لأنني لا أملك دفتر رسم.. لقد مزّقه أخي الصغير في درس الإملاء ارتبك مازن وبكى، لأنه أضاع ممحاته ولم يستطع أن يصحّح الكلمات التي أخطأ بكتابتها .مسطرة مازن كُسرت، ولم يعد بمقدوره أن يحدّد الأشكال الهندسية، أو يرسم خطوطاً مستقيمة. وكذلك المبراة، فتّش عنها كثيراً بلا جدوى.. حتّى الدفاتر اختفت، ثم لحقت بها مجموعة الكتب. حزنت الحقيبة الزاهية ذات الصور والرسوم لفقدان أحبّتها الذين راحوا من بين يديها واحداً بعد الآخر. أخذت تندب وتنوح: أين أنت أيّتها الأقلام الملّونة؟. فكم أسعدتني ألوانك الصفراء والخضراء والحمراء. أين أنتَ يا دفتر الرسم الجميل فكم تباهيت بصحبتك. أين أنتَ ياكتاب القراءة؟، فكم راقت لي مواضيعك القيّمة، وقصصك الممتعة، ودروسك ذات الفائدة أين أنتم يا أصدقائي.. إنني غريبة بدونكم، أعاني الحزن والوحدة. ليس هذا فقط، وإنما هناك شعور بالخوف يتملّكني. ذات يوم اتّخذت الحقيبة قراراً مهماً، توصّلت إليه بعد تفكير طويل فقد صمّمت على الهروب قبل أن يغدو مصيرها كمصير الكتب، والدفاتر، وبقية الحاجيات التي أهملها مازن، ولم يحافظ عليها




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مديرة المنتدى
الإدارة العامةavatar


عدد المساهمات عدد المساهمات : 489

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 24/06/2009

الموقع الموقع : http://alhanoune-belouardi.exprimetoi.net


مُساهمةموضوع: رد: المنديل السحري   السبت ديسمبر 13, 2014 6:38 pm



شكرا لكي روح الورد على قصصك الهادفة...يسلمووووووووو





_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhanoune-belouardi.exprimetoi.net
 
المنديل السحري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرحبا بكم في منتدى صغار الحنون :: . نزهة العشاق :: احكي يشهرزاد-
انتقل الى: