مرحبا بكم في منتدى صغار الحنون


مرحبا بكم في منتدى صغار الحنون

أجمل مـا في الحياة أن تبني جسراً من الأمل فوق بحر من اليأس 
الرئيسيةform.alhanouneاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تتشرف إدارة منتدى صغار الحنون على لسان حنان بدعوة الكل للمشاركة في هذا المنتدى، نتمنى للجميع فسحة طيبة في رحاب جنبات بيتكم الحنون. لنهوض بالمنتدى ودعمه المرجو مراسلنا على البريد الإلكتروني التالي Alhanoune27@gmail.com، إلى الملتقى.
smileys Amoureux

شاطر | 
 

 الطفولة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: الطفولة   الجمعة يوليو 01, 2011 8:21 am



البراءة في اعيننا رمز الصفاء  



و الطفولة في عالمنا زهرة حمراء



الاخلاص لغتنا و الوفاء هوايتنا



و مساعدة اخواننا مطلبنا



و كابوس الحرب نقمتنا
       


و العيش بسلام املنا



و رسولنا قدوتنا  
           


و لا اله الا الله شعارنا





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مديرة المنتدى
الإدارة العامةavatar


عدد المساهمات عدد المساهمات : 489

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 24/06/2009

الموقع الموقع : http://alhanoune-belouardi.exprimetoi.net


مُساهمةموضوع: رد: الطفولة   الأحد يوليو 03, 2011 1:22 pm




زمن البراءة انتهى .. قلوب الناس تنطق بلهجات مختلفة.. لهجة تزعم أنها للأحباب ولهجة لشبه الأحباب ولهجة إضافية زائفة خبيثة تدعي الطيب والمعدن الأصيل.. في مجتمعات أرادت لأفرادها الوجهين واللسانين والقلبين..

..........

وأراد أفرادها لأنفسهم الإنغماس في اللعب على الحبلين.. الخبث, الزيف والكذب والأهم من ذلك كله.. إدعاء البراءة والطيبة.. يحبوك اليوم لهدف ما ولمصلحة معينة وبكل برود يتخلون عنك غداً بمجرد وجود بديل لك..

..........

ستسمع منهم أجمل الكلام وأكبر الوعود.. كلام زائف يأبى ابليس أن يأتي بمثله.. وعود جوفاء لم ولن تصل لأرض الواقع.. ويبقى الإنسان ذو النية الطيبة والقلب الأبيض يؤمن في هؤلاء الأشخاص ويأمن لوعودهم وكلماتهم.. لكن سذاجته تجعله مجرد ضحية لهم طال الزمن أو قصر..

..........

فقط ليتحول هذا الشخص إلى نسخة طبق الأصل منهم.. كي يستمر في هذا الوجود ولكي لا يبقى مجرد بقايا إنسان مكسور الجناح ضحية طيبة قلبه.. حلقة مفرغة من التعاسة والخبث اللامنتهي..

..........

أبطال هذه الحلقة المفرغة من النور الإلهي والمليئة بأكثر المشاعر سلبية هم أرواح خبيثة وضحايا لهم سيقوموا بنفس الدور من بعدهم.. فيبقى الثابت الوحيد كما يتجلى لنا دوماً هو الخالق..

..........

هو الملجأ الوحيد لكل قلب أبيض ولكل نفس فقدت الأمل في البشر وتعاستهم وزيفهم.. الإرادة الإلهية لن ترحم روح عذبت روح وتسببت في عذابها الدنيوي وشقائها بانتكاسة قلبها وتحوله الى قلب أرعن خشن لن يرى طيبته وبياضه التي كان ينعم بها من قبل أن يقتلوها فيه ويزيلوها منه..

..........

الخالق.. الحكم والموكل بالعذاب والنعيم.. نقمته الإلهية بنورها المجيد لن تكون يسيرة على كل روح خبيثة أرادت العبث بجمال وبراءة هذا الوجود وساكنيه..




_________________


عدل سابقا من قبل مديرة المنتدى في الأربعاء ديسمبر 24, 2014 4:07 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhanoune-belouardi.exprimetoi.net
مديرة المنتدى
الإدارة العامةavatar


عدد المساهمات عدد المساهمات : 489

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 24/06/2009

الموقع الموقع : http://alhanoune-belouardi.exprimetoi.net


مُساهمةموضوع: رد: الطفولة   الأحد يوليو 03, 2011 1:38 pm



الأطفال

مااعذب قلوبهم ... طاهرة ... صافية ... نقية ... صادقة ...
لايحملون الكره ... لايعرفون الحقد ...
الإبتسامة لا تفارقهم ... حياتهم بسيطة ...
أكل ... ولعب ... ونوم يريحهم من عناء اللعب ...
بنظره إلى أعينهم ... نترجم معنى البراءة ...
ماأروعه من معنى ... يذيب قلوبنا ...


..........

طفولتنا

كم نحن إليها ... نتمنى العودة لأيامها ... لكننا لا نملك منها غير عبير ذكراها ...
تعود بنا لحظاتنا إلى تفاصيلها ... نريد قراءة كل دقيقة منها ..
لكننا ... نجدها من غير روح ...!!
فأيام الطفولة رحلت بروحها وعطرها .. ولم تبقي لنا بعدها سوى ذكرى ... ضاعت مع دوامة الحياة الكثير من تفاصيلها ...


..........

مشهد طفولي

سألته عندما كان طفلاً :
ماذا تريد أن تصبح عندما تكبُر ..؟؟
فأجابني حينها ببراءة الطفولة ...
أبي أصير فلوس !!
[ كان طفلاً ... الآن عمره 20 عاماً .. تعلو البسمة محياة عندما يتذكر حلم طفولتة ]


..........

أطفالهم

لا ننسى من هم هناك ... أطفال لم يعرفوا معنى البراءة ...
براءتهم إغتالتها إيدي عدوهم ... فلم يعيشوا غير القهر والذل ... وحرمان من أبسط حقوق طفولتهم والتمتع بها ...
كم من الأطفال شردوا ... وكم من الأطفال عذبوا ... وكم من الأطفال فارق والديهم الحياة أمام أعينهم بأيدي أناس تجردوا من معنى الإنسانية ... ياربي رحمتك بهم ... وأنصرهم على عدوهم ...


..........

أبناء حرموا من حنان الأب أوالأم

حملوا مسمى إيتام ... كم من الأجر لكافلهم يكفيهم حديث رسولنا صلى الله عليه وسلم :
( أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا وأشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما ) رواه البخاري


..........

يتيمه بالقرب مني :

أسمها أسرار
وفي عينيها
تفضح الأسرار
تمضي سنوات عمرها
كم هو مؤلم عمرها
بعمر رحيل أبوها
لم تقرأ يوماً نظرة عينه
لم تشعر يوماً بحنان صدره
لم تنادي بابا يوماً ولو مره
لم تسمع يوماً نبرة صوته
،
،
رحل هو ..... وأتت هي

الأيتام كم يحتاجون منا ... فلا نبخل عليهم ولو بلمسه حانية .. أو بسمة مشرقة .. أو كلمة حب ... فهي تعني لهم الكثير ...


..........

أب وأم حرموا طفولة إبناءهم

لكل أب وأم حرموا من الأطفال ... لاتيأسوا من رحمة الله .. أدعوه بصدق فهو قريب يجيب الدعاء ... وصدقة بجوف الليل خالصة بنية الإنجاب لايردها الكريم ...

..........

الأطفال أمانة ... فلنحافظ عليهم .. ولنربيهم التربية الصالحة .. ونرشدهم لطريق السعادة ...
سبحان من طهر قلوبهم ... سبحان من أسكن البراءة عيونهم ... سبحان من فطر القلوب لحبهم ...




_________________


عدل سابقا من قبل مديرة المنتدى في الأربعاء ديسمبر 24, 2014 4:58 am عدل 5 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhanoune-belouardi.exprimetoi.net
مديرة المنتدى
الإدارة العامةavatar


عدد المساهمات عدد المساهمات : 489

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 24/06/2009

الموقع الموقع : http://alhanoune-belouardi.exprimetoi.net


مُساهمةموضوع: رد: الطفولة   الأحد يوليو 03, 2011 1:49 pm



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه
له الحمد على ما أعطى و له الحمد على ما منع
فما أعطى إلا فضلا منه و كرماً و ما منع إلا لحكمة
فله الحمد دائما و أبدا
و الصلاة و السلام على من جعله الله سبباً لكل خير نحن فيه
اللهم صلى على محمد و على آل محمد كما صليت على إبراهيم و على آل إبراهيم إنك حميد مجيد
و بارك على محمد و على آل محمد كما باركت على إبراهيم و على آل إبراهيم إنك حميد مجيد

الإخـــلاص:

قال ابن يحيى بن أبي كثير:
تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل.
يقول ابن أبي جمرة وهو من كبار العلماء:
وددت لو أنه كان من الفقهاء من ليس له شغل إلا أن يعلم الناس مقاصدهم في أعمالهم ويقعد للتدريس في أعمال النيات ليس إلا،
فإنه ما أتى على كثير من الناس إلا من تضييع ذلك.


ما هو الإخلاص ؟

تعريف الإمام ابن القيم في مدارج السالكين
قال -رحمه الله تعالى-
«قيل الإخلاص: هو إفراد الحق سبحانه بالقصد في الطاعة»
وقيل تعريف ثان ذكره ابن القيم: هو تصفية الفعل عن ملاحظة المخلوقين،
وذكر تعريفاً ثالثاً للإخلاص: وهو استواء أعمال العبد في الظاهر والباطن.


الإخلاص تعريفه الدقيق:

أن يقصد المسلم بأقواله وأفعاله وجه الله تعالى فيرجو الثواب ويخشى العقاب ويحذر الرياء والسمعة بين الناس.

وقيل الإخلاص هو :

نسيان رؤية الخلق بدوام النظر إلى الخالق
قال تعالى :
﴿ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ ﴾
قال النبي -صلى الله عليه وسلم-
(إن الله لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصاً وابتغي به وجهه)


شروط العمل الصالح:

1. الإخلاص:
2. المتابعة


التحذير من عدم الاخلاص :

قال النبي -صلى الله عليه وسلم-
إن أول الناس يقضى يوم القيامة فَأُتِىَ بِهِ فَعَرَّفَهُ نِعَمَهُ فَعَرَفَهَا قَالَ فَمَا عَمِلْتَ فِيهَا قَالَ قَاتَلْتُ فِيكَ حَتَّى اسْتُشْهِدْتُ. قَالَ كَذَبْتَ وَلَكِنَّكَ قَاتَلْتَ لأَنْ يُقَالَ جَرِىءٌ. فَقَدْ قِيلَ. ثُمَّ أُمِرَ بِهِ فَسُحِبَ عَلَى وَجْهِهِ حَتَّى أُلْقِىَ فِى النَّارِ وَرَجُلٌ تَعَلَّمَ الْعِلْمَ وَعَلَّمَهُ وَقَرَأَ الْقُرْآنَ فَأُتِىَ بِهِ فَعَرَّفَهُ نِعَمَهُ فَعَرَفَهَا قَالَ فَمَا عَمِلْتَ فِيهَا قَالَ تَعَلَّمْتُ الْعِلْمَ وَعَلَّمْتُهُ وَقَرَأْتُ فِيكَ الْقُرْآنَ. قَالَ كَذَبْتَ وَلَكِنَّكَ تَعَلَّمْتَ الْعِلْمَ لِيُقَالَ عَالِمٌ. وَقَرَأْتَ الْقُرْآنَ لِيُقَالَ هُوَ قَارِئٌ. فَقَدْ قِيلَ ثُمَّ أُمِرَ بِهِ فَسُحِبَ عَلَى وَجْهِهِ حَتَّى أُلْقِىَ فِى النَّارِ. وَرَجُلٌ وَسَّعَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَعْطَاهُ مِنْ أَصْنَافِ الْمَالِ كُلِّهِ فَأُتِىَ بِهِ فَعَرَّفَهُ نِعَمَهُ فَعَرَفَهَا قَالَ فَمَا عَمِلْتَ فِيهَا قَالَ مَا تَرَكْتُ مِنْ سَبِيلٍ تُحِبُّ أَنْ يُنْفَقَ فِيهَا إِلاَّ أَنْفَقْتُ فِيهَا لَكَ قَالَ كَذَبْتَ وَلَكِنَّكَ فَعَلْتَ لِيُقَالَ هُوَ جَوَادٌ. فَقَدْ قِيلَ ثُمَّ أُمِرَ بِهِ فَسُحِبَ عَلَى وَجْهِهِ ثُمَّ أُلْقِىَ فِى النَّارِ
[رواه مسلم]
قال النبي -صلى الله عليه وسلم-
(من تعلم علماً مما يبتغى به وجه الله - عز وجل- لا يتعلمه إلا ليصيب به عرضاً من الدنيا لم يجد عرف الجنة يوم القيامة )
[رواه أبو داوود وابن ماجة]
قال النبي -صلى الله عليه وسلم-
(لا تعلموا العلم لتباهوا به العلماء ولا لتماروا به السفهاء ولا تخيروا به المجالس فمن فعل ذلك فالنار النار)
[رواه ابن ماجة]
قيل لسهل التستري:أى شيء أشد على النفس؟
قال: (الإخلاص إذ ليس لها فيه نصيب).
يقول سفيان الثوري –رحمه الله- :
(ما عالجت شيئا أشد علي من نيتي).


الوسائل المعينة على الإخلاص:

1. مجاهدة النفس
2. ملازمة تقوى الله
3. استحضار عظمة الله -سبحانه وتعالى- ومراقبته
4. الحرص على نيل الأجر من الله -سبحانه وتعالى- والإكثار من الحسنات
5. كثرة الدعاء والإلحاح على الله - عز وجل- أن يجعلك من المخلصين
(يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك).
6. الاسرار بالعبادة


ثمرات الإخلاص:

1. يحقق قول الله تعالى
﴿ إِلاَّ ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الأَعْلَى ﴾
[ الليل: 21]
2. الإخلاص أساس لقبول الأعمال مع المتابعة والاقتداء
﴿ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً ﴾ [الكهف: 110]
3. الإخلاص سبب في قبول الدعاء
4. يرفع منزلة المسلم في الدنيا والآخرة
5. تتحقق له الطمأنينة في الدنيا ويشعر بالسعادة
(من كانت الآخرة همه جعل الله غناه في قلبه وجمع له شمله وأتته الدنيا وهي راغمة، ومن جعل الدنيا همه جعل الله فقره بين عينيه وفرق عليه شمله ولم يأته من الدنيا إلا ما قدر له)
أخرجه الترمذي وابن حبان
6. الإخلاص منجاة من الشدائد والهموم والمصائب
قال تعالى
﴿ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عملا ﴾
[الملك: 2]
قال الفضيل بن عياض:
يعني أخلصه وأصوبه
7. الإخلاص سبباً في دخول الجنة
قال الله - عز وجل- :
﴿ إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (40)أُولَئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَعْلُومٌ ﴿41 ﴾فَوَاكِهُ وَهُمْ مُكْرَمُونَ﴿42 ﴾ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ﴿43 ﴾ ﴾
[الصافات: 40، 43]
8. الإخلاص منجاةً من الشيطان وغوايته
قال الله تعالى:
﴿ وَلأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ ﴿39 ﴾إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ المُخْلَصِينَ ﴿40 ﴾ ﴾
[الحجر: 39]
9. يقلب المباحات إلى عبادات
10. تنفيس الكروب لا يحدث إلا بالإخلاص ، والدليل على ذلك حديث الثلاثة الذين حبستهم صخرة ففرج الله همّهم ، وقد كان يقول كل واحد منهم
"اللهم إنك إن كنت تعلم أننا فعلنا ذلك ابتغاء وجهك ففرج عنا ما نحن فيه."
11. الإخلاص ينقي القلب من الحقد والغل
12. الإخلاص سبب للمغفرة الكبيرة للذنوب.
13. المخلص يرزقه الله الحكمة
قال مكحول:
ما أخلص عبد قط أربعين يوماً إلا ظهرت ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه.
14. وبالإخلاص يدرك الأجر على عمله وإن عجز عنه بل ويصل لمنازل الشهداء والمجاهدين وإن مات على فراشه
قال صلى الله عليه وسلم :
((إن أقواماً بالمدينة خلفنا ما سلكنا شعباً ولا وادياً إلا وهم معنا فيه حبسهم العذر))
{رواه البخاري}
. وفي مسلم :
إلا شركوكم في الأجر.
15. الإخلاص يؤجر المرء ولو أخطأ كالمجتهد والعالم والفقيه، وهو نوى بالاجتهاد إستفراغ الوسع وإصابة الحق لأجل الله، فلو لم يصب فهو مأجور على ذلك..
16. النجاة من الفتن ، ويجعل الله له حرز من الشهوات ومن الوقوع في براثن أهل الفسق والفجور
قال تعالى:
{وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَن رَّأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاء إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ }
يوسف24
17. من كان مخلصاً يوفق للشهادتين عند الموت



علامات الإخلاص:

1- الحماس للعمل للدين.
2- أن يكون عمل السر أكبر من عمل العلانية.
3- المبادرة للعمل واحتساب الأجر.
4- الصبر والتحمل وعدم التشكي.
5- الحرص على إخفاء العمل.
6- إتقان العمل في السر.
7- الإكثار من العمل في السر.


قال الذهبي –رحمه الله-:
(ينبغي للعالم أن يتكلم بنية وحسن قصد. فإن أعجبه كلامه فليصمت وإن أعجبه الصمت فلينطق، ولا يفتر عن محاسبة نفسه فإنها تحب الظهور والثناء).
وكان من دعاء مطرف بن عبدالله:
اللهم إني أستغفرك مما تبت إليك منه ثم عدت فيه
وأستغفرك مما جعلته لك على نفسي ثم لم أفِ لك به
وأستغفرك مما زعمت أنني أردت به وجهك فخالط قلبي منه ما قد علمته.


وأخيرا

قال الفضيل بن عياض:
ترك العمل لأجل الناس رياء
والعمل من أجل الناس شرك
والإخلاص أن يعافيك الله منهما.
قال النووي:
من عزم على عبادة وتركها مخافة أن يراه الناس فهو مرائي
" لأنه ترك لأجل الناس"
لكن لو ترك العمل ليفعله في الخفاء.
فمن ترك العمل بالكلية وقع في الرياء


اللهم إنى أسألك الإخلاص والقبول فى كل قول وعمل
ربى لا تجعل لغيرك من عملى شيئا

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين
إلى يوم الدين والحمد لله رب العالمين

أستغفر الله الذى لا إله إلا هو و أتوب إليه



_________________


عدل سابقا من قبل مديرة المنتدى في الأربعاء ديسمبر 24, 2014 5:48 am عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhanoune-belouardi.exprimetoi.net
مديرة المنتدى
الإدارة العامةavatar


عدد المساهمات عدد المساهمات : 489

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 24/06/2009

الموقع الموقع : http://alhanoune-belouardi.exprimetoi.net


مُساهمةموضوع: رد: الطفولة   الأحد يوليو 03, 2011 1:57 pm



بســــــــــــم اللــه الـــرحمـــن الـــرحيـــم


إذا قُلْت في شيء نعـم فأتمه.... فإن نعم دين على الحرِّ واجبُ
وإلا فقل:لا،تسترحْ وتُرِحْ بها.... لِئلاَّ تقـول النـاسُ إنك كاذبُ




إن الوفاء من الأخلاق الكريمة، والخلال الحميدة، وهوصفة من صفات النفوس الشريفة، يعظم في العيون، وتصدق فيه خطرات الظنون. وقد قيل: إن الوعد وجه، والإنجاز محاسنه، والوعد سحابة، والإنجاز مطره.
إن رسول الإسلام صلى الله عليه وسلم يقول: “.. ولا دين لمن لا عهد له”[رواه أحمد].
نعم لن يترقى المسلم في مراتب الإيمان إلا إذا كان وفيًّا.
يقول الله عز وجل: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ)[المائدة:1] ويقول: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ)[الصف:2، 3].



إن الوفاء من أعظم الصفات الإنسانية، فمن فُقِد فيه الوفاء فقد انسلخ من إنسانيته.
والناس مضطرون إلى التعاون، ولا يتم تعاونهم إلا بمراعاة العهد والوفاء به، ولولا ذلك لتنافرت القلوب وارتفع التعايش.
وقد عُظم حال السَّمَوْأل فيما التزم به من الوفاء بدروع امرئ القيس، مما يدل على أن الوفاء قيمة عظيمة قدَّرها عرب الجاهلية، وقد أقرَّهم الإسلام على ذلك، والعجيب أن ذلك في الناس قليل وبسبب قلته فيهم قال الله تعالى: (وَمَا وَجَدْنَا لِأَكْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ)[الأعراف:102]. كما ضُرب به المثل في العزة فقالت العرب: هو أعز من الوفاء.




أنواع الوفاء:

إن للوفاء أنواعًا عديدة، فباعتبار الموفَى به هناك: الوفاء بالوعد، الوفاء بالعهد، الوفاء بالعقْد.

وباعتبار الموفَى له هناك: الوفاء لله، الوفاء لرسوله صلى الله عليه وسلم، والوفاء للناس.. وسنخص بالذكر هنا الوفاء مع الناس.


إن الحديث عن الوفاء مع الناس حديث ذو شجون؛ فكم من الناس وعَدَ ثم أخلف، و عاهد ثم غدر.


إن رسول الله - سيد الأوفياء -صلى الله عليه وسلم، كان وفيًّا حتى مع الكفار، فحين رجع من الطائف حزينًا مهمومًا بسبب إعراض أهلها عن دعوته، وما ألحقوه به من أذىً، لم يشأ أن يدخل مكة كما غادرها، إنما فضل أن يدخل في جوار بعض رجالها، فقبل المطعم بن عدي أن يدخل النبي صلى الله عليه وسلم مكة في جواره، فجمع قبيلته ولبسوا دروعهم وأخذوا سلاحهم وأعلن المطعم أن محمدًا في جواره، ودخل النبي صلى الله عليه وسلم الحرم وطاف بالكعبة، وصلى ركعتين، ثم هاجر وكون دولة في المدينة، وهزم المشركين في بدر ووقع في الأسر عدد لا بأس به من المشركين؛ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : “لو كان المطعم بن عدي حيًّا ثم كلمني في هؤلاء النتنى لتركتهم له”.[رواه البخاري].
فانظر إلى الوفاء حتى مع المشركين..
وهل تعرف أبا البحتري بن هشام؟ إنه أحد الرجال القلائل من المشركين الذين سعوا في نقض صحيفة المقاطعة الظالمة، فعرف له الرسول جميله وحفظه له، فلما كان يوم بدر قال صلى الله عليه وسلم: “ومن لقي أبا البحتري بن هشام فلا يقتله”.



فهل تتذكر مَنْ أحسنوا إليك في حياتك؟
هل تتذكر إحسان والديك؟
هل تتذكر إحسان معلمك؟
إن الوفيَّ يحفظ الجميل ولا ينساه ولو بعد عشرات السنين.
ثم أسألك أيها الحبيب: هل صفحت وعفوت عمن أساء إليك الآن لأنه قد أحسن إليك فيما مضى؟


أسوق إليك قصة رجل مشرك أتى لمفاوضة الرسول صلى الله عليه وسلم قبل الحديبية، إنه عروة بن مسعود الثقفي، الذي أسلم فيما بعد - رضي الله عنه - ، لقد قال للنبي صلى الله عليه وسلم: إني لأرى وجوهًا وأرى أوباشًا من الناس خلقًا أن يفروا ويدَعوك، فقال له أبو بكر: امصص بظر اللات، نحن نفر عنه وندعه؟!! فقال عروة: من ذا؟ قالوا: أبو بكر، قال عروة: أما والذي نفسي بيده لولا يدٌ كانت لك عندي لم أجزك بها لأجبتك.

هل قرأت هذه القصة أو سمعتها من قبل؟ وهل استوقفك هذا الوفاء من رجل مشرك؟ وهل تأملت وبحثت عن السبب الذي منعه من الرد على الصدِّيق - رضي الله عنه - ؟


ثم أخي الحبيب هل تفي إذا وعدت؟


إذا قلتَ نعم، فأبشر بقول نبيك صلى الله عليه وسلم: “اضمنوا لي ستًا من أنفسكم أضمن لكم الجنة: اصدقوا إذا حدثتم، وأوفوا إذا وعدتم، وأدُّوا إذا ائتمنتم، واحفظوا فروجكم، وغضوا أبصاركم، وكُفُّوا أيديكم”.[رواه أحمد، والحاكم، وقال: حديث صحيح ولم يخرجاه،ووافقه الذهبي، وقال: فيه إرسال].

وإن كانت الأخرى فهيا من الآن طهر نفسك من هذا الآفة، فإنها من النفاق العملي، وحاشاك أن تكون كذلك، وضع نصب عينيك قول النبي - صلى الله عليه وسلم - : “آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان”[رواه البخاري].


ثم هل تفي إذا عاهدت؟

إن الوفاء بالعهود من أعظم أخلاق أهل الإيمان.

هل تعرف مدينة حمص؟ هل تعلم كيف دخل أهلها في دين الإسلام؟

لقد فتح المسلمون كثيرًا من بلاد الشام، ودعوا أهل حمص - وكانوا نصارى - إلى الإسلام، فأبوا وقبلوا الجزية، وفي مقابل دفعهم الجزية يلتزم المسلمون حمايتهم والدفاع عنهم، ولكن الرومان أعادوا ترتيب صفوفهم لحرب المسلمين فطُلب من الجيش الإسلامي الذي كان في حمص أن يخرج منها للانضمام إلى بقية الجيش في غيرها من بلاد الشام، لقد قام المسلمون برد الأموال التي سبق لهم قبضها من النصارى، فتعجب أهل حمص وسألوا المسلمين: لماذا رددتم لنا أموال الجزية؟ فأجابهم المسلمون بأنهم غير قادرين على حمايتهم، وهم إنما أخذوا هذه الأموال بشرط حماية هؤلاء النصارى، وطالما أنهم لا يستطيعون الوفاء بالشرط فيجب أن يردوا الأموال. هنا استشعر أهل حمص عظمة هذا الدين، وكمال وسمو أخلاق أهله، فدخلوا في دين الله، وبقيت قوات المسلمين معهم تدفع عن أهل حمص أذى الرومان.

أرأيت ماذا يفعل الوفاء؟!!

إن الحديث عن الوفاء يطول، ولكني خشيت أن أُمِلَّك.. جعلنا الله وإياك من الكرام الأوفياء.



_________________


عدل سابقا من قبل مديرة المنتدى في الأربعاء ديسمبر 24, 2014 7:35 am عدل 8 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhanoune-belouardi.exprimetoi.net
مديرة المنتدى
الإدارة العامةavatar


عدد المساهمات عدد المساهمات : 489

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 24/06/2009

الموقع الموقع : http://alhanoune-belouardi.exprimetoi.net


مُساهمةموضوع: رد: الطفولة   الأحد يوليو 03, 2011 2:02 pm




مساعدة اخواننا واجبه


تكلمنا كثيرا عن مساعدة المحتاجين والمعسرين من مجتمعنا. فيجب علينا تطبيق القول بالفعل. كل انسان تمر عليه ظروف. هكذا حال الدنيا يوما لك ويوم عليك. فلا بد ان نحس بشعور الاخرين منا, فنقف معهم ونشد من ازرهم, حتي نشعرهم بانهم جزء منا. ويشعرون بان هنالك اخوة لهم, يتألمون بألمهم, ويلتفون حولهم لتخفيف مشاكلهم. فيزداد مجتمعنا تماسكا وقوة, ونعيش في مجتمع معافي يحب بعضه بعضا, ونكون كالجسد الواحد فعلا, ويعم الصفاء والنقاء مجتمعنا, ويبارك الله لنا في ارزاقنا.





_________________


عدل سابقا من قبل مديرة المنتدى في الأربعاء ديسمبر 24, 2014 8:56 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhanoune-belouardi.exprimetoi.net
الحمامة البيضاء
أنشط الأوفياءavatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 19

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 17/06/2010

الموقع الموقع : صغار الحنون


مُساهمةموضوع: رد: الطفولة   الأحد يوليو 10, 2011 3:15 am


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الطفولة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرحبا بكم في منتدى صغار الحنون :: . نزهة العشاق :: شاعر المليون-
انتقل الى: